الأرشيف الشهري: يونيو 2017

بنجاح باهر اقيمت فعاليات الحفل الختامي لجائزة رأس الخيمة بحضور حرم الحاكم الشيخ سعود بن صقر

لقد أقيمت احتفالات رأس الخيمة في يوم الموافق 2 مارس لعام 2015 بحضور الشيخة هنا بنت جمعة الماجد حرم صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة فعاليات الحفل الختامي الخاص بالإناث من الدورة الخامسة عشرة من جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم وذلك في قاعة مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع “المركز الثقافي” في رأس الخيمة.

ولقد حضرت الحفل الذي أقيم امس الاول الشيخة الجليلة  موزة بنت صقر القاسمي حرم الشيخ صقر بن خالد بن حميد القاسمي رئيس مجلس إدارة مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه ومعها الشيخة آمنة بنت سعود بن صقر القاسمي كريمة صاحب السمو حاكم  رأس الخيمة وأيضا الشيخة علياء بنت خالد بن حميد القاسمي وأيضا الشيخة فاطمة بنت خالد بن حميد القاسمي وبصحبة الشيخة منيرة بنت خالد بن مايد القاسمي والشخصيات النسائية وسيدات المجتمع المحلي والطالبات المدارس الفائزات بمسابقات الجائزة بفئاتها المختلفة وأمهاتهن وأفراد أسرهن.

وكرمت حرم صاحب السمو حاكم  رأس الخيمة في ختام الحفل مائة وثمانية وعشرون طالبة وسيدة من الفائزات بمسابقات الجائزة بمختلف فئاتها وهو ما شمل طالبات المدارس والجامعات والأمهات اللواتي شاركن فى فئة الأمهات في المسابقة النسائية للقرآن الكريم وسواهن ممن توزعن على بقية المسابقات والفئات.

ابتدأ الحفل الختامي بتلاوة جزء من القران الكريم تلتها إحدى المواطنات الفائزات بالجائزة ثم ألقت رابعة علي المنصوري عضو اللجنة العليا المنظمة لجائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم المشرفة على اختبارات البنات كلمة المؤسسة أكدت فيها أن القيادة الحكيمة تعد من عظيم نعم الله تعالى علينا في دولة الإمارات وهي التي أولت القرآن الكريم العناية الفائقة وسعت في خدمته عبر المشاريع القرآنية المتنوعة التي تحفل بها مختلف مناطق الدولة وأنشأت من أجله العديد والكثير من المسابقات المحلية والدولية وساهمت في تكريس قيمه الوسطية ومبادئه المعتدلة وتعاليمه السمحة خلال العديد من المؤسسات والبرامج الدينية الهادفة في إطار ما تقدمه القيادة الرشيدة للإسلام والمسلمين.

وقالت المنصوري” من خلال جهود مباركة ومسيرة مشرقة جاء قيام صرح مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه في رأس الخيمة على يد المغفور له الشيخ صقر بن محمد القاسمي رحمه الله كمؤسسة  اساسى ورائدة في حقل تحفيظ القرآن الكريم وتكريم أهله وتشجيع المجتمع على الإقبال على كتاب الله العزيز والتزود من معينه الذي لا ينضب ثم تولى دعمها ورعايتها والعناية بها والاشراف عليها صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي حتى باتت المؤسسة طيلة 17 عاما مشعل نور وهدى وكانت إحدى ثمراتها المباركة جائزة رأس الخيمة للقرآن الكريم التي نستظل بحفلها الختامي لدورتها ال15 وهي التي تستقطب مختلف شرائح المجتمع عبر مسابقات قرآنية متنوعة وفعاليات دينية متعددة “.

وأضافت لها ايضا “إن الجائزة تحرص سنويا على إضافة  كل ما هو جديد مفيد وتقديم المزيد من الإنجاز والتطور في هذا المجال المبارك حيث أطلقت برامج وفعاليات كثيرة هادفة تساهم في إيصال الرسالة  الرائعة المنشودة إلى أكبر شريحة ممكنة وأقصى رقعة داخل الإمارة وخارجها لتتحقق إنجازات عديدة  وكثيرة ومنها تضاعف عدد المشاركين والمشاركات في في الدورة إذ بلغ العدد في الدورة السابقة 776 متسابقا ومتسابقة بينما قفز العدد في الدورة الحالية إلى 1200متسابق ومتسابقة وذلك لأول مرة في تاريخ الجائزة.

وأكدت المنصوري أن قيادتنا الحكيمة والرائعة والنشطة تحرص على استضافة أهل العلم والفضل في المحافل المختلفة وتيسير سبل الاستفادة من علمهم  الهداف وتعزيز الخطاب الوسطي المعتدل في المجتمع بما يحافظ على الدين الحنيف ومقاصده السمحة ويرشد الناس إلى طريق السعادة في الدنيا والآخرة ويبين لهم صورة الإسلام النقية امتثالا لقول الله تعالى: وكذلك جعلناكم أمة وسطا .

وقامت الشيخة موزة بنت صقر القاسمي بأهداء الشيخة هنا بنت جمعة الماجد الدرع التذكاري للمؤسسة القرآنية تقديرا لتشريفها للحفل الختامي للجائزة وجهودها في دعم الفعاليات النسائية تحت مظلة الجائزة.

وقد اعتبر أحمد الشحي مدير عام مؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم وعلومه أن حضور الشيخة هنا بنت جمعة الماجد للحفل الختامي المخصص للمتسابقات والمشاركات الإناث يشكل تكريما خاصا  ورائعا للعنصر النسائي في إطار الجائزة.

وأوضح الأمين العام ورئيس اللجنة العليا المنظمة للجائزة الاستاذ أحمد سبيعان أن عدد الفائزات الإناث بالمراكز الأولى في مسابقات الجائزة اللواتي شملهن التكريم في الحفل الختامي بلغ  عددهم مائة وثمانية وعشرون متسابقة من أصل حوالى  581 متسابقة هو العدد الإجمالي للمتسابقات المشاركات في الجائزة هذا العام اعتبارا من الاختبارات التمهيدية .

واشار  الاستاذ أحمد سبيعان إلى أن الجائزة لمست في دورتها هذه السنه ردود أفعال طيبة من الأهالي والمشاركين في ظل زيادة الفروع الخاصة باختبارات الإناث ما عزز المنافسة بين المتسابقات.